الخارجية والمغتربين: في ذكرى وعد بلفور الأول قيادتنا تفشل وعد (بلفور) الثاني

2019-11-02T12:04:54+02:00
2019-11-02T12:08:42+02:00
فلسطينيات
2 نوفمبر 2019

قالت وزارة الخارجية والمغتربين: “إن قيادتنا نجحت في إفشال كل المحاولات الأمريكية الإسرائيلية في فرض الوعد الجديد (صفقة القرن) على شعبنا، حتى أنها أفشلت قدرة العابثين بحقوقنا في الإعلان عن تلك الصفقة”.

وأوضحت الوزارة، في بيان صدر عنها، اليوم السبت، بمناسبة الذكرى الـ 102 لوعد (بلفور) المشؤوم، أن المطلوب في هذه الذكرى التكاتف والحشد خلف هذه القيادة الوطنية، التي يمثلها الرئيس محمود عباس في استكمال تلك المواجهة، ورفدها بالقوة والعزيمة والدعم المطلوب، لتواصل تحديها في مواجهة الطاغوت الأميركي الإسرائيلي لحقوقنا.

وأشارت إلى أنه في هذه الأيام نسمع عن وعد جديد يوازي وعد بلفور بخطورته، وعد ترمب، كوشنير، غرينبلات، فريدمان، لمرحلة ما بعد بلفور، وعد ينهي الأمل الفلسطيني، ويقضي على حق الدولة وإقامتها، وعد يترجم وعد بلفور عملياً ويحقق غاياته في بقاء الشعب الفلسطيني دون دولة، كأقلية تعيش في كنف الدولة اليهودية.

وتابعت: وعد “بلفور” الثاني يعتمد أساساً على عناصر الأول قبل مئة وعامين، يعتمد على إنجازاته على الأرض بدعم بريطاني أوروبي في حينه، ليجد الدعم الأميركي حالياً يحتضن الوعد، ويؤسس له بكل الحقد والفجور السياسي الممكن، وتقمص للدور الوظيفي للاستعمار الكولونيالي بوجه جديد.

وشدّدت الوزارة، على ضرورة استخلاص العبر والدروس الكامنة والواضحة عند دراسة ما حل بنا نتيجة وعد بلفور عام 1917، حتى نتمكن من التسلح بالقدرات والإمكانيات المتاحة لمواجهة وإفشال وعد بلفور الثاني.