عريقات من واشنطن: على ترامب معرفة أن الشعب الفلسطيني لن يركع ولن يستسلم

2019-10-29T09:58:55+02:00
2019-10-29T10:01:27+02:00
فلسطينيات
29 أكتوبر 2019

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات: إن على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن يعرف تماماً أن الشعب الفلسطيني لن يركع، ولن يستسلم.

وأضاف: أمام مؤتمر (جي ستريت) بحضور 4000 مشارك وخمسة مرشحين للرئاسة الأمريكية، وعدد كبير من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب ومن قلب واشنطن: أنه لا سلام دون إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ونظام (الأبرتهايد)، وفق ما كتب على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر).

ودعا عريقات في كلمته خلال المؤتمر، إلى الالتزام بحل الدولتين للنزاع العربي- الإسرائيلي، مهاجماً إدارة ترامب بسبب “كلماتها الفارغة” في الوقت الذي يدفع فيه مستشار البيت الأبيض وصهر الرئيس جاريد كوشنر لإجراء محادثات سلام مزعومة في المنطقة.

وقال: “نحن ملتزمون بحل الدولتين، ليس لأن المصطلح يتسم باللطف، بل لأن هذا هو الخيار الوحيد”.

وأضاف عريقات: “عش ودع غيرك يعيش، نحن هنا للحديث عن السلام، ونعني هنا السلام الحقيقي الهادف، وليس الكلمات الفارغة التي نسمعها من فريق ترامب للسلام”.

وأكد عريقات، أن الفلسطينيين لا ينظرون إلى الإدارة الأمريكية الحالية كشريك للسلام، ولكنه كرر أن الإدارات السابقة دعمت حل الدولتين.

وقال: “لقد أرادوا مني أن أركع على ركبتي، لن أفعل ذلك، ولن نفعل ذلك، ولن نتخلى عن صنع سلام حقيقي دائم”.

وأوضح عريقات أنه يمكن التوصل لصيغ تحترم مصالح وحقوق جميع الأطراف، ويشمل ذلك القدس الشرقية عاصمة لفلسطين و”القدس الغربية” عاصمة لإسرائيل، ولكن بعد ذلك يمكن أن تكون المدينة مفتوحة بعد يوم من السلام، كما نقل موقع صحيفة (القدس العربي).

وعزّز عريقات الدعوة إلى أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية تشكل عائقاً أمام السلام، وأنه من الخطأ توجيه الاتهام بمعاداة السامية لمن يعارض سياسة نتنياهو.

وحضر 4000 شخص مؤتمر (جي ستريت)، وهي منظمة مؤيدة لإسرائيل تقول إنها “تركز على رفع الحقوق الفلسطينية، وتقرير المصير باعتبارها عاملاً حاسماً في ضمان سيادة إسرائيل كدولة يهودية”.