حركة فتح والأمن الوطني: لا نتدخل بالشأن اللبناني الداخلي ولعدم زج الفلسطيني في الأحداث اللبنانية

2019-10-20T00:26:04+02:00
2019-10-20T00:30:33+02:00
الشتاتلبنانيات
20 أكتوبر 2019
5016388560471046063784 - أحفاد

صدر عن قيادة حركة “فتح” – إعلام الساحة في لبنان بيان توضيحي جاء فيه:

يا جماهير شعبنا الفلسطيني واللبناني
على اثر توزيع شريط مسجل من قبل شخص قيادي في صور، وهو يشرح بالتفاصيل ما يجري في مدينة صور اثناء المسيرات الشعبية احتجاجا على الاحوال الاقتصادية، وقد ذكر في تصريحه بأن هناك اشخاصا فلسطينيين من خارج صور شاركوا وقاموا باعمال تخريبية، بخاصة في مبنى الاستراحة.
ونحن بدورنا كحركة فتح نؤكد حرصنا على عدم زج انفسنا كفلسطينيين في هذه الاحداث، لأنه شأن داخلي لبناني والشعب اللبناني ادرى بشؤونه
ثانيا: نحن كفلسطينيين نعيش في لبنان لا نتدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية.
ان التعليمات والتوجيهات لدى الجميع من قبل القيادة هي عدم التدخل في الشؤون اللبنانية لأن اللبنانيين لديهم من الوعي والحكمة ما يكفي لمعالجة الواقع.
رابعا: نؤكد ثبات علاقاتنا الاخوية مع كافة الاطراف اللبنانية، وكلنا ثقة بأن لبنان بكل مقوماته قادر على تحقيق استقراره وأمنه، لأن امن الفلسطينيين نابع من امن واستقرار لبنان
خامسا: نؤكد لاخوتنا في لبنان بأننا حريصون على لبنان وشعبه وندعو له بأن يتجاوز هذه المحنة
نأمل من القيادات اللبنانية ان تتواصل مع القيادة الفلسطينية لمعالجة اي ثغرة أمنية اذا وجدت، وبعيدا عن الاعلام.
نحن على ثقة بأن لبنان العربي قادر على تجاوز العقبات الحالية بوحدة شعبه وقياداته السياسية والوطنية وبرعاية جيشه الحارس الامين على الجبهة الداخلية. وسيبقى الفلسطيني في لبنان هو السند الحقيقي للبنان العربي. وانها لثورة حتى النصر.

وعن الاستخبارات العسكرية لقوات الأمن الوطني في منطقة صور صدر البيان التالي:


في ظل ما يشاع من اشاعات واتهام اهلنا في المخيمات بالتدخل بالتظاهرات واعمال الشغب التي حصلت في منطقة صور نؤكد على الاتي:
ان هذا الحراك شأن داخلي لبناني والمتظاهرون يرفعون شعارات ومطالب تتناول قضايا الاخوة اللبنانيين ولا علاقة للفلسطيني بها لا من قريب او بعيد.
ولقد حرص اهلنا بناء على توجيهات قائد الامن الوطني في منطقة صور العميد توفيق عبد الله على عدم التواجد بالقرب من المتظاهرين او اماكن تحركاتهم فضلا عن عدم التدخل بها لعلمهم المسبق بحساسية التركيبة اللبنانية ودقة الوضع الراهن، ولمعرفتنا المسبقة بوجود بعض الحاقدين الذين سيستغلون اي حدث لاتهام اهلنا به.
من هنا فاننا نؤكد على اننا نرفض اي اتهام لاهلنا بالتدخل ونعتبر ان من يختلقون هذه الاتهامات هم اناس مشبوهون يريدون حرف الامور عن مسارها وخلق فتنة بين الشعبين الشقيقين خدمة للعدو الصهيوني.
ونؤكد ايضا على متانة العلاقة مع اهلنا في لبنان وخاصة في منطقة صور وكذلك التنسيق الكامل مع الاجهزة الامنية والاحزاب والفعاليات اللبنانية وستبقى هذه العلاقة الطيبة شوكة في عيون المندسين والمغرضين وابواق الفتنة الذين لن ينالوا من اواصر الاخوة والمحبة بيننا وبين اهلنا في لبنان.
حمى الله لبنان وشعبه من كل سوء .
عاشت فلسطين عاش لبنان الشعب والجيش والمقاومة.