“لا تتزوجوا البشعات ودعوا أرحامهن تجف”.. روائي فلسطيني يُثير موجة غضب عبر مواقع التواصل

2019-10-08T13:08:54+02:00
2019-10-08T13:21:32+02:00
منوعات
8 أكتوبر 2019
أثارت تصريحات الأستاذ الجامعي الدكتور خضر محجز، زوبعة من الانتقادات عبر منصات التواصل الاجتماعي، بسبب ما غرد به عن جمال المرأة، حيث كتب (بوست) جاء فيه:” أيها الشباب الفلسطيني، لا تتزوجوا البشعات، ودعوا أرحامهن تجف من العنوسة، تزوجوا الجميلات فقط، تلك دعوتي لتحسين النسل”، وبمجرد أن وضع هذه الكلمات، انهالت عليه ردود الفعل المنتقدة لكلامه.ولم يتوقف الأستاذ الجامعي عند هذا الحد بل عاد يغرد بعد الانتقادات العاصفة التي لحقت به، بتنمره الجديد على الفتيات قائلاً: “لا أذهب إلى تهنئة معارفي حين يتزوجون إلا بعد معرفة شكل العروس”.هذه العاصفة من التعليقات اللاذعة التي طالت محجز بعد تنمره على الفتيات، جعلته حديث رواد التواصل الاجتماعي منذ صبيحة هذا اليوم، حيث شاركت جميع فئات المجتمع بـ (بوستات) للرد على كلام الأستاذ الجامعي المثير للجدل.وبعد هذه الموجة من التعليقات علي هذا الحديث، رصدت “دنيا الوطن” بعض ردود فعل الجمهور الفلسطيني على هذه التصريحات المثيرة للجدل.حيث غردت الإعلامية مريهان نصر قائلة: “كل النساء جميلات، جميلات بأرواحهن وقلوبهن وعطائهن وتضحياتهن.. كل الأماكن والزوايا والأوقات تتألق بجمالك، وتدب فيها الروح والحياة والحب .. فالجمال في حرمة المرأة جمال لا يقاوم.. قطع لسان من يسيء لجمالك ومقامك… فكل من يسيء لك هو بشع الروح وقذر اللسان”.بينما ردت الإعلامية، هدى بارود بالقول: “أن تملك لغة ولا تملك عقلًا، اقتلوا فراغ هذا الرجل بمهمات اجتماعية كتنظيف مراحيض المدارس الابتدائية والعيادات الحكومية.وتابعت حديثها سجلوه هو وبهاء ياسين وعدد كبير من قياداتنا المغاوير في مهماتٍ نبيلة كهذه، واقطعوا عنه الإنترنت، دعوه يقيء كل آرائه وحده.وقال الناشط محمد التري:”صباح الخير: ثم أنو احتوي نفسك بنفسك ولاتنتظر أحد يحتويك”، مش صغير حضرتك، وياريت ما تشوف صفحة الدكتور خضر محجز اليوم.وغرد الناشط أمير جميل المغاري، قائلاً:” كيف بتعرفوا المخرفن والسفيه، من منشوراتو ومحسوب علينا دكتور ومثقف”.الزوبعة التي لم تتوقف منذ الصباح على تغريدات الروائي والكاتب خضر محجز، حيث واصل النشطاء انتقاد محجز، لكنه عاد وغرد مرة ثالثة بالقول:”القبيحون والقبيحات يعتبرون الجمال شيئاً ثانوياً”، وانهالت عليه التعليقات النتقدة له مرة جديدة.حيث علقت الناشطة ايمان مهنا بالقول: “لا اعتراض على خلقة ربنا والرسول عليه الصلاة والسلام تزوج سمراء”.بينما غردت رنان الغنام:” محاضر جامعي إثباث صريح بأنه مش كُل من حمل شهادة يعني بفهم، قلبي مع طالباته يلي كُل يوم بشوفه هالسحنة يلي بتقيمهم شكلاً قبل علماً.وتابعت ناس مفكرة إذا تبنت الآراء المختلفة قصدي متخلفة، يعني حتواكب الدنيا وتكون متطورة، وختمت ثكلتك أُمك يا زلمة.بينما قالت الصحفية نفين اسليم :”الدكتور خضر محجز… ” شاعر وروائى وناقد وباحث أكاديمى، حاصل على ماجستير فى نقد الرواية، ودكتوراه فى النقد الحديث، وما بعد الحديث”، وتابعت أكبر دليل على أن الشهادات لا تصنع أخلاقاً ورجالاً.ولاتُعد هذه التغريدات المثيرة للجدل المرة الأولى للدكتور محجز، فقد سبق أن علق بالكثير من التغريدات التي أحدثت ضجة عبر منصات التواصل الاجتماعي.حيث وصف سابقاً بعض فئات الشعب الفلسطيني، بغزة، بالمومسات، والقوادين، والحشاشين، والمُلحدين.وقال محجز، في منشور له عبر صفحته بموقع (فيسبوك): “لا يمكن أبداً، مهما حدث، ومهما جندت الأحزاب من أموال ومساجد ومقرات وأبواق، أن يبلغ عدد من يخرجون في تجمع ـ أي تجمع ـ المليون، ذلك لأن سكان غزة لا يبلغون المليونين.والدكتور خضر محجز شاعر وروائى وناقد وباحث أكاديمى فلسطينى، حاصل على ماجستير فى نقد الرواية، ودكتوراة فى النقد الحديث وما بعد الحديث، وله العديد من الروايات والمجموعات الشعرية والدراسات الأدبية المحكمة، إضافة إلى العديد من المقالات فى النقد الأدبى والسياسى.