الإعدام لأبو محجن وتبرئة وسام طحيبش بقضية القضاة الأربعة

2019-10-04T22:17:43+02:00
2019-10-04T22:46:37+02:00
الشتاتلبنانيات
4 أكتوبر 2019

بعد 20 عاماً على الجريمة، أصدر المجلس العدلي حكمه قبل قليل في ملف اغتيال القضاة الاربعة على قوس محكمة الجنايات في صيدا عام ١٩٩٩.

وصدر الحكم بالاتفاق وهو حكم مبرم، وقضى بإنزال عقوبة الإعدام بأمير “عصبة الأنصار” أحمد عبد الكريم السعدي و٤ أخرين من “عصبة الأنصار”، وتبرئة الموقوف الوحيد في هذه القضية الفلسطيني وسام طحيبش للشك وعدم كفاية الدليل.

وكانت هيئة المجلس بدأت بالتذاكر لإصدار الحكم الثالثة والربع بعد الظهر واستمرت في التذاكر حتى أصدرت حكمها قبل قليل.

وتليت خلاصته في قاعة المجلس في قصر العدل في حضور المتهم طحيبش وعقيلة القاضي الشهيد وليد هرموش المحامية غادة جنبلاط والمحامي بلال أبو ضاهر شقيق القاضي الشهيد عاصم أبو ضاهر والمحامي مصطفى قبلان عن الدولة التي تدخلت مدعية في الملف. وبكى طحيبش عندما سمع ببراءته وضرب بيديه على صدره وقال “شكراً للمجلس العدلي”.