حكومة وحدة أم انتخابات ثالثة؟!

2019-10-04T10:18:54+02:00
2019-10-04T10:23:51+02:00
حرية الرأيعين على العدو
4 أكتوبر 2019
حكومة وحدة أم انتخابات ثالثة؟!
481854570806297442411315 - أحفاد

بقلم: نائل عبد الهادي

افتتحت الكنيست الـ22 بالأمس، جلستها الافتتاحية، وسط أجواء من عدم الوضوح السياسي، والقلق على مصير الكنيست والحكومة، وتخوفات من التوجه مرة ثالثة للانتخابات.

هذا وسط تصريحات نارية، عن ضرورة التوصل بسرعة لحكومة وحدة وطنية، وعدم الانجرار لانتخابات ثالثة، وركز رئيس الوزراء نتنياهو، وكذلك الرئيس ريفلين، في خطاباتهما بالأمس، على المخاطر الأمنية الخارجية، التي تستوجب تشكيل حكومة وحدة.

وفي الوقت الذي استمرت فيه المفاوضات والمشاورات بين الأحزاب المختلفة، لمحاولة تشكيل حكومة وحدة، تزايدت حدة التصريحات، بين الحزبين الكبيرين، وزادت الاتهامات، بأن كل منهما يعطل التوصل لتشكيل حكومة وحدة.

ما هي فرص نجاح تشكيل حكومة وحدة وطنية؟

رغم إلغاء اللقاء بين غانتس ونتنياهو، يؤكد الطرفان أن هناك فرصة للتوصل لحكومة وحدة، ويدور الحديث في هذه الأيام عن مشكلة التناوب بينهما، فهل التناوب هو العقبة الوحيدة أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية؟

نتنياهو يريد أن يكون الأول، وغانتس كذلك، ومصادر بكحول لفان تؤكد: لو وافق نتنياهو على أن يكون الثاني، سيتم تشكيل الحكومة خلال أيام. بينما كانت العقبة بالأمس، هي مشاركة نتنياهو نفسه، ما الذي تغير؟

الاجتماع بين نتنياهو وليبرمان لم ينتج عنه أي تقدم، لكن في “كحول لفان” متخوفين من التوصل الى اتفاق بين نتنياهو وليبرمان، لذلك بادروا بالحديث عن التناوب، بعد أن كانت العقبة نتنياهو شخصيا.

نتنياهو يحاول كشف المستور:

نتنياهو كذلك قام بمناورة شخصية، وأعلن أنه يدرس تقديم موعد الانتخابات الداخلية “البرايمرز” بحزب الليكود، وعقب هذه التصريحات، أعلن “جدعون ساعر” أنه مستعد للتنافس، فهل العقبة هي نتنياهو؟

كحول لفان قام بمناورة آخرى، وأعلن يائير لبيد، أنه مستعد للتنازل عن التناوب مع غانتس، من أجل تشكيل حكومة وحدة، فهل سيتم التوصل الى اتفاق بين الحزبين الكبيرين؟

غانتس يتفاوض مع أحزاب تيار الوسط يسار، ويدرك أنه لن يستطيع تشكيل حكومة ضيقة مع هذه الأحزاب، ونتنياهو يتفاوض مع كحول لفان، ويدرك أنه لا يستطيع التخلي عن أحزاب اليمين.

نتنياهو يتفاوض مع ليبرمان، وليبرمان لا يريد المشاركة في أي حكومة فيها أحزاب دينية، ونتنياهو يتفاوض مع غانتس، ويطلب الولاء من أحزاب اليمين، ويبدو أن احتمالات تشكيل حكومة وحدة وطنية، ضعيفة على المدى القريب.

السيناريو الأضعف:

هناك احتمالات ضئيلة للتوجه لانتخابات ثالثة، صيف العام القادم، ويبقى السيناريو الأضعف، هو احتمالية التوصل لحكومة وحدة وطنية ضيقة، بين الليكود وكحول لفان، ربما بمشاركة واحد او اثنين من الأحزاب الصغيرة، ( وعلى الأرجح أن يكون حزب ليبرمان)، هذا في حال تم التوصل الى اتفاق بشأن التناوب بين نتنياهو وغانتس، حول من يكون الأول لتولي رئاسة الوزراء.