فتح كرمت معلمي وموظفي لائحة الوفاء والكرامة في صور

2019-09-07T10:09:48+02:00
2019-09-07T10:16:30+02:00
الشتات
7 سبتمبر 2019
5d7362f0c8c3c  - أحفاد

نظمت قيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” في منطقة صور، حفلا تكريميا في مخيم الرشيدية على شرف المعلمين والموظفين والعمال الذين شاركوا في انتخابات اتحاد العاملين في “الأونروا” ضمن لائحة الوفاء.

وتقدم الحضور عضو المجلس الثوري لفتح مسؤول الإعلام في الساحة اللبنانية رفعت شناعة، وعضوا قيادة “فتح” – إقليم لبنان أكرم بكار ويوسف زمزم، أمين سر قيادة الحركة العسكرية والتنظيمية في منطقة صور العميد توفيق عبدالله وأعضاؤها وكوادرها، وممثلون عن الفصائل الوطنية، وحشد من الموظفين والمعلمين والعاملين في “الأونروا”.

بداية كانت كلمة ترحيبية ألقاها عبدالله، أثنى فيها على الجهود التي بذلها المكرمون وقيادة “فتح” في صور في انتخابات العاملين في الأونروا، والتي أثمرت هذا النجاح المميز، مؤكدا أن “كل الثناء لا يوفي المكرمين حقهم”.

ثم ألقى شناعة كلمة نوه فيها بالدور الذي يؤديه الأعضاء المنتخبون في الدفاع عن حقوق زملائهم الموظفين، وشدد على “ضرورة التواصل الإيجابي الدائم مع الموظفين كافة في كل الأوقات، ومشاركة الموظفين مناسباتهم في الأفراح والأتراح”.

وأوضح “الخطر الذي يتهدد الأونروا خاصة في ظل ما يروج له في إطار ما تسمى “صفقة القرن”، وإيقاف الولايات المتحدة الدعم المالي لوكالة الأونروا”، مضيفا “رغم كل هذا الضغط على شعبنا وقيادته، ورغم صعوبة الظروف التي تحيط بقضيتنا، فإن المستقبل لنا ولشعبنا”.

وأشار إلى “التفوق الديموغرافي لأبناء شعبنا في فلسطين التاريخية على عدد المستوطنين رغم ما يقوم به الاحتلال من عمليات جلب لمستوطنين جدد من أصقاع العالم كافة”.

بدوره، شكر محمود الزيني باسم زملائه الموظفين المكرمين، قيادة حركة فتح على هذه اللفتة الكريمة، مؤكدا “الاعتزاز الكبير بالانتماء إلى حركة عظيمة كحركة “فتح”.

وأضاف: “إن هذا الفوز لم يكن ليحصل لولا تكاتف وتعاون الجميع، ولولا جنود مجهولين من المعلمين مارسوا دورهم بانتماء صادق لهذه الحركة، نابع من القلب والحرص على حركتهم”.

بعدها، وزعت دروع تكريمية باسم قيادة “فتح” في منطقة صور على المكرمين.
كما قدمت الجبهة الديموقراطية درعا تكريمية لعبدالله.

وختاما شكر مسؤول إعلام حركة “فتح” في منطقة صور محمد بقاعي الجميع على حضورهم، متمنيا “أن يكون اللقاء المقبل على ثرى القدس محررة من دنس الاحتلال الصهيوني”.