BannerFans.com

في “البداوي” اللبنانية.. الجيش أُنشد بصوت فلسطيني وسوري وجزائري

2019-08-05T12:46:57+02:00
2019-08-05T12:50:02+02:00
حرية الرأيلبنانيات
5 أغسطس 2019
في “البداوي” اللبنانية.. الجيش أُنشد بصوت فلسطيني وسوري وجزائري

كتبت: نسرين مرعب

تحت عنوان “أنت الوطن” احتفلت يوم أمس الهيئات المدنية والجمعيات الكشفية في البداوي بعيد الجيش.

هذا الحفل الذي نُظّم بالتعاون مع البلدية في ملعب مدرسة البداوي للصبيان، كان بمثابة الخطاب المضاد للنفس العنصري الذي طغى مؤخراً على الوجود الفلسطيني والسوري في لبنان. فالبداوي المجاورة للمخيم، والتي يتعايش فيها اللبناني والفلسطيني سوية منذ عشرات السنوات، قررت أن تُقدم بهذا العيد نموذجاً يشببها، فكان هذا المهرجان “المصّغر” الذي ولد برعاية لبنانية – فلسطينية.
وإلى جانب الحضور اللبناني السياسي والعسكري والشعبي في الحفل طغى كذلك الحضور الفلسطيني، والذي تمثّل بأمين سر حركة فتح في الشمال أبو جهاد فياض وبرجال أعمال فلسطينين، وبالعديد من أهالي المخيم.

الحفل الذي بدأ بين عزف الفرقة الموسيقية للجيش اللبناني وتقديمها مقطوعة موسيقية مخصصة للشهداء، وفرقة “من الآخر- طرابلسي”، وهي فرقة راب شبابية، أوصل رسالته بصوت “عشاق الأقصى” الذي غنّوا للجيش ولبنان، هذه الفرقة “الميكس” القادمة من المخيم والتي تتنوع جنسية أعضاؤها بين فلسطيني وسوري وجزائري، فيما يديرها لبناني، أكّدت في أغانيها كما في كلمة لها على العلاقة المتينة بين الشعبين في لبنان عامة وفي البداوي خاصة، مشددة على احترام الفلسطيني للجيش وأنّ الجميع تحت سقف القانون اللبناني.

هذا الحفل الذي يعدّ الأوّل من نوعه في البداوي، والذي قدّمته الناشطة رولا كريمة، أكّد بلسان رئيس البلدية حسن غمراوي على احترام المؤسسة العسكرية، وعلى إجلال تضحيات الشهداء، في السياق نفسه، توقفت ممثلة الجمعيات المدنية والكشفية في البداوي سراء ضناوي، في كلمتها عند الانتصارات التي سطرها الجيش اللبناني في مواجهة الإرهاب، مشددة على أنّ المؤسسة العسكرية التي هي أقوى من كل انقسام مذهبي وسياسي تشكلّ الضمانة لهذا الوطن.

الأول من آب في البداوي، كان أول عيد جيش تحتضنه هذه المنطقة الشمالية. بحب ووفاء وانتماء.. غنّى الأهالي لهذا الوطن، وغنّى معهم أشقاؤهم في المخيم.